عائلي ثقافي اجتماعي رياضي سياسي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محافظ بنك السودان يؤكد اهتمام الدولة بالتمويل الأصغر ومشروعاته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القراي العجمي الخواض



عدد المساهمات : 60
نقاط : 188
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/11/2012

مُساهمةموضوع: محافظ بنك السودان يؤكد اهتمام الدولة بالتمويل الأصغر ومشروعاته   الأحد نوفمبر 04, 2012 6:09 am

أكد الدكتور محمد خير الزبير محافظ بنك السودان أن 12% من محفظة التمويل السنوية تخصص للتمويل الأصغر مشيرا الى أن سياسة الدولة للتمويل تعتمد على أربعة محاور متمثلة في حجمه وضماناته والمشروعات وإعدادها بالإضافة الي التدريب وبناء القدرات والمستهدفين من التمويل بالإضافة للانتشار والشمول المالي.

وقال خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية لمؤتمر سنابل التاسع للتمويل الأصغر الذي عقد مساء اليوم بفندق كورنثيا بالخرطوم ان السودان يعد من أكبر الدول الداعمة للتمويل الأصغر .

المصدر : سونا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 87
نقاط : 213
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: محافظ بنك السودان يؤكد اهتمام الدولة بالتمويل الأصغر ومشروعاته   الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 10:30 am

التمويل الأصغر مصطلح لحزمة من السياسات تهدف إلى تشجيع الإدخار وإتاحة التمويل للفقراء النشطين وتيسير التحويلات والضمانات والتأمين، هو تمويل الفئات غير القابلة للتمويل مصرفياً، هو قروض صغيرة ميسرة في ضمانات الاسترداد مدعومة ببرامج مصاحبة لتشجيع الإدخار وتيسير التحويلات وتأمين المناشط والتدريب والتأهيل وحضانة الفقراء النشطين المستفيدين إنتاجياً واستهلاكياً وفي حالات الطواريء. هكذا عرف د. عثمان خيري التمويل الأصغر في ورقته رؤية منهجية تقويمية لسياسة التمويل الأصغر الاجتماعية، الاقتصادية. كما عدد الأغراض منه بأنها التوزيع العادل للثروة بين المواطنين ولمكافحة الفقر ومنع الاحتكار والحد من الهجرة صوب المدن بنشر البنوك والمصارف المتنقلة في الريف.
البعد الاجتماعي
وعن البعد الاجتماعي قال بأنه يتجلى في الاهتمام بالأسرة وحاجاتها والمرأة وأوضاعها والمجتمع من ناحية الأمن الغذائي وتحقيق الذات لأفراده وصيانة كرامتهم وزيادة رفاهيتهم ويشمل البعد الاجتماعي مراعاة منظور الأسرة إضافة للفرد ومراعاة تنمية رأس المال الاجتماعي ومراعاة العبء على المرأة والمآلات السالبة ومراعاة البيئة العامة والبيئة المنزلية وإعتبارات الصحة والتعليم ورفاهية الأسرة وأفرادها. هذا بالإضافة إلى صيانة القيم الراسخة خاصة قيم المؤازرة الاجتماعية وأهمها التعاون باعتباره ركيزة لإدماج الكافة في جهود التمويل الأصغر، مشيراً الى أن هذه الصورة البراقة يمكن أن تصحبها صورة أخرى لمسخ هذا التوصيف ويتمثل ذلك في استخدام سياسات التمويل الأصغر والتوسع فيها كبديل لمسؤولية الدولة ويتم التحلل من واجبات الدولة ويصير التمويل الأصغر تدريجياً البديل للبرامج الحكومية وتخليها من المسؤولية ولضمان عدم حدوث هذه الردة في الأهداف والانتكاس بسوء التطبيق يمكن ضبط وقياس تأثير التمويل الأصغر على النحو التالي:
حجم ومساهمة التمويل الأصغر في برامج تخفيف الفقر والاستراتيجية القومية وحجم ومساهمة التمويل الأصغر في تحقيق أهداف الألفية تحديداً بمؤشراتها وحجم ومساهمة التمويل الأصغر في برامج الميزانية العامة وبرنامج التدريب والاستثمار والتنمية.
المشروعات الصغيرة مدخل للتنمية الاقتصادية والاجتماعية
مشروع إنشاء مؤسسة كفالة المشروعات الصغيرة محور تحدث حوله الأستاذ شرف الدين علي مختار الأمين العام لمنظمة نوافذ الخير معرفاً المشروعات الصغيرة بأن لها تعريفات متعددة على مستوى العالم فمنها ما يعتمد العمالة معياراً للتعريف وآخر يعتمد رأس المال وثالث يعتمد استهلاك الطاقة ورابع يعتمد التكنولوجيا المستخدمة في المشروع وخامس يعتمد حجم المبيعات وسادس يعتمد نظام الإدارة وسابع يعتمد على حجم الإنتاج وأهمية القيمة المضافة وثامن يعتمد الملكية في المشروع...الخ ولكل هذه التعريفات سلبياته وإيجابياته لذلك تتخذ معظم الدول أكثر من معيار لتعريف المشروعات الصغيرة.
دور الضمان في نجاح وتطور المشروعات الصغيرة
وعن دور الضمانات المستخدمة في السودان للتمويل الأصغر قال الأستاذ شرف الدين أولاً الضمانات التقليدية باستخدام الشيكات مع ضمان أحد الأشخاص والذي يقدم شيكاً مؤجلاً بمبلغ التمويل ولكن هذا النظام فشل لضعف الوعي لدى صغار العملاء وفشل المشروع وبالتالي عدم قدرة العميل على رد التمويل من ايرادات المشروع وهو لا يملك أصولاً أخرى تكفي لرد مبلغ التمويل، وهناك شروط أخري لنجاح المشروع كالتدريب والدراسات الجيدة لم توفر أيضاً للمشروع، وأيضاً محدودية المشروع لعدم وجود ضامنين بصورة كافية وأيضاً فشل المشروعات الصغيرة في تسويق منتجاتها.
ثانياً الضمانات المصاحبة فمن الضمانات التي أقرها بنك السودان لدعم المشروعات الصغيرة الضمانات المصاحبة وهي ضمان العميل بواسطة المنظمات القاعدية ومجموعات التضامن مثل الاتحادات المهنية ومنظمات المجتمع المدني والاتحادات التعاونية وغيرها، وقد فشل هذا النظام لعدم وجود مجموعات تتميز بصفات تساعدها على ضمان نفسها وعدم معرفتها بالإدخار وأساليبه.
وضمان حجز المدخرات، والرهن الحيازي للممتلكات الثمينة وهذا النوع تملكه في السودان فئات مقتدرة وتملك ضمانات أخرى لذلك لا تلجأ لمثل هذا النوع من الضمان وأيضاً ضمان المنقولات ويعتبر هذا النوع غير فعال لأن معظم السودانيين لا يتعاملون مع هذا النوع بسندات ملكية مسجلة لذلك لم تضف هذه الضمانات كثيراً الى المشروعات الصغيرة ولم تستطع مؤسسات التمويل استنفاد حصتها المقررة.
مشروع قيام مؤسسة لكفالة المشروعات
واقترح الاستاذ شرف الدين قيام مشروع مؤسسة لكفالة المشروعات الصغيرة بولاية الخرطوم يهدف الى دعم تنمية الاقتصاد السودان بما يحقق طفرة اقتصادية تؤدي الى رفاهية المواطن السوداني، ودعم القدرات الادارية والفنية والتسويقية لأصحاب المنشآت الصغيرة. وأن المستهدفون من المشروع هم الخريجون والشباب والمهنيون وأرباب المعاشات ممن لهم قدرة على الإنتاج والمغتربون الذين عادوا من الغربة ولم يجدوا وظائف وصغار المستثمرين والحرفيون وأصحاب الخبرات التراكمية والمرأة.
وأشار الأستاذ شرف الى أن مالية المؤسسة تتكون من مساهمات المصارف من سقوفها الإئتمانية المخصصة للتنمية الاجتماعية ومرتبطة بالتنمية الاقتصادية الكلية، ومساهمات الصناديق الإجتماعية من فوائد استثماراتها، ومساهمات دعم الدولة، ومساهمة من الشركات والأفراد المانحين، ومساهمة من المؤسسات الدولية المهتمة بهذا المجال.
وعن استثمارات المؤسسة قال تستثمر الموارد المالية للمؤسسة استثماراً غير مباشر في المحافظ الاستثمارية المصرفية بالسودان وايداعها في الحسابات الاستثمارية للمصارف، وعائدات الاستثمار توظف لتغطية المصروفات الإدارية والفنية للمؤسسة، وما يفيض عن تغطية المصروفات الإدارية والفنية يضاف لمالية المؤسسة، وعن الوسائل ذكر بأنها تتم بانتخاب أفضل فرص الاستثمار المتاحة وأكثرها تلبية لحاجة المجتمع ومرتبطة بالمنفعة الاقتصادية الكلية، وتصميم نماذج لمشروعات رائدة ذات جدوى اقتصادية عالية وانتهاج الأساليب العملية والعلمية الفاعلة في المتابعة والتقويم والاسترداد واجراء البحوث والدراسات اللازمة لتطوير العمل ورصد التغيير الاقتصادي والاجتماعي في بيئة المشروعات لبيان آثار التمويل في ذلك، وابتداع توفير أشكال فاعلة من الضمانات لدرء مخاطر تعثر الائتمان، والعمل على حماية منتجات المشروعات الصغيرة من المنافسة غير المتكافئة، وإعداد خريطة استثمارية للمشروعات في ولاية الخرطوم ونقل تجارب الدول لتطوير الأداء.
العلاقة بين مؤسسة الكفالة ومؤسسات التمويل المختلفة
وأوضح الأستاذ شرف الدين بأن العلاقة بين مؤسسة الكفالة ومؤسسات التمويل تقوم على المنفعة المتبادلة بين الطرفين حيث تساهم مؤسسات التمويل في رأسمال مؤسسة الكفالة وتستثمر المؤسسة كل أموالها داخل البنوك كودائع استثمارية اضافة إلى مساهمة المؤسسة في تغطية الخسائر الناجمة عن عمليات تمويل المشروعات الصغيرة ممن ضمنتهم مؤسسة الكفالة وتقدم مؤسسة الكفالة للمصرف أو المؤسسة الممولة وثائق كفالة تغطي مخاطر تمويل المشروعات الصغيرة لصاحب المشروع ويتم ذلك وفقاً لضوابط اختيار الشخص المناسب للمشروع المناسب، وأن يتمتع المشروع بجدوى فنية واقتصادية عالية، وأن يكون قادراً على توفير أجر شهري مجزي للعاملين به وأن يلبي حاجة أساسية للمجتمع بجودة عالية وقدرة تنافسية كبيرة، وأن يتكامل مع المشروعات القائمة ما أمكن ذلك، وأن يتلقى العميل تدريباً أساسياً على مشروعه من جهة معتمدة لدى المؤسسة، وأن تكون أصول ومسؤوليات المشروع مؤمنة ضد الأخطار المادية لدى إحدى شركات التأمين المعتمدة لدى المؤسسة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elgrary.sudanforums.net
 
محافظ بنك السودان يؤكد اهتمام الدولة بالتمويل الأصغر ومشروعاته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القراري :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: المنتدي الاخبار الاقتصادية-
انتقل الى: